السبت 15 ديسمبر 2018

رئيس التحرير: محمد عبدالله الغامدي- ترخيص رقم ج إ 1634

صحيفة إنجاز الإلكترونية



06-03-2018 23:20

أمانة الباحة .. يسانا ما يساكم ؟؟


عادي أي شخص يعتدي على أراضي ومدرجات زراعية عامه بعيده عن المدينة أو بداخل المنطقة هو أمر جيد وعادي جداً ويدخل تحت الاجتهاد الشخصي ، ولا مانع من الأخذ بحدود المعقول لأن تصريح أمين الأمانة قبل فترة من الزمن يدل على هذا المنطق ، فبعد هذه السنين وهذا المجهود من الأمانة وبعد التغييرات المزعومة من البلدية وما تعمله من مشاريع وفعاليات مختلفة و أنشطة صيفية واهتمام الأمانة بغابة رغدان في كل سنة و أيضاً ترصيف الشوارع بشكل موسمي والحفر التي كثرت أماكنها والمطبات التي زادت مواضعها ، في الأخير كل هذا اجتهادات شخصية !!

مساكين أهل الباحة أصبحوا في دوامه متعاكسة ما بين تصاريح وواقع مختلف، الكثير منهم اطلع على تقارير ولقاءات ومنشورات سابقة تَعِدُنا بالتنمية والتطور والمحافظة على البيئة ونشر النظافة ، حتى كدنا نطير فرحاً مما سيحدث في المستقبل الذي وصلنا إليه الآن ، لنكتشف أن الوضع في تدهور وأن نظافة منطقة الباحة باتت أمر محزن وخاصة نظافة الغابات والمنتزهات من الحيوانات الضالة "كالقطط والكلاب والقرود والحمير وغيرها " و أصبح عددها يتزايد بشكل ملحوظ ، وأصبحت تهدد الناس قبل أن تهدد البيئة وتتسبب في خرابها ، والأمانة لازالت في الاجتهادات وبدون حل جذري للمشكلة .

حتى لا ننسى إن من مشاريع الأمانة الموقرة " صبغ براميل النفايات أعزكم الله " بعدة ألوان ورسومات وملصقات تُشجع على نظافة البيئة ولكن الغريب وضعها في أماكن مدمرة بيئياً ، وانكماش أحجام الحاويات وهذا طبعا بما يتناسب مع المرحلة الزمنية الحالية ، إن عدم تخصيص أو وجود مرمى يخص كل قرية تتعدد فيه الحاويات " مثلاً ما يخص الأثاث أو الدمار أو حاويات لمخلفات المقاولين أو الخشب أو حاويات خاصة بالأكياس والبلاستيك وحاويات للنفايات اليومية أو غيرها " مما تراه الأمانة يساهم في حفظ البيئة ويساعد على الهدف المنشود والمعلن بحساب الأمانة " باحتنا اجمل ، بتعاونك تبقى نظيفة " ما لم تعمل الأمانة على توفيره سريعاً فسوف نبقى في دوامة التصاريح والاجتهادات الشخصية يقول جون وليامز: ما فائدة الدنيا الواسعة إذا كان حذاؤك ضيقا ؟ ؟

من عجائب الدنيا الجديدة أن يُنقل سوق الخضار والفواكه المشهور منذ القدم بعد ما كان يشتهر بالجودة والتميز والعراقة ، اصبح النقل هو سبب لضياع السوق المركزي للمنطقة وأهم مرتكزات التنمية المختلطة مع نفحات من الماضي وخاصة عندما كان يعرض فيه ما يعرف بالمنتجات الموسمية، واليوم أن أغلب الباعة أصبحوا جوّالين على الطرقات وفي الشوارع وقد تجدهم عند المساجد وأمام المطاعم وفي أماكن غير مخصصه للبيع يحاولون البحث عن لقمة حلال ، حرمتهم الأمانة منها بنقل لم يخطط له ولم ينفذ بالشكل السليم ، وإنما هو فكره من أحدهم لا نعلم عن نواياها بعد ، ولكن ليعلمون أن أغلب أهل الباحة يتضرعون ليلً و نهارً بأن يجازي الله من كان السبب.

في أحد لقاءات الإعلاميين السابقة ذكر لي أحدهم بعد مقالي" شعارنا بالصيف باحة الحفرة والمطب والغدرة " أن ننظر إلى السماء ولا ننظر إلى الحفر والمطبات ، فأحببت إخباره أننا نظرنا إلى السماء فقارنّا .. فتحطمنا .. وعدنا الى الارض فوجدناها قد زادت بها المطبات والحفر ..

وليس بغريب الزيادة في حفر الشوارع أو مطاباتها ..لأن الباحة مجبوله على العناء وذلك من مكان تواجدها بين الجبال وعدم وجود الكفاءات العالية لتسهيل الطرق والخطوط الملتوية بين ثناياها وما كان من تصريح الأمين لهو أمر واضح على إجتهادات شخصية ، أفادة بعض الأهالي وسببت ضرر للبقية ولازال هذا الضرر يتطور يوماً بعد يوم .

ختاماً يقول آرثر شوبنهاور " كل صبي أحمق يستطيع أن يقتل حشرة ، لكن كل علماء الأرض لا يستطيعون أن يخلقوا واحدة " ... و يسانا ما يساكم ؟؟

بقلم / محمد بن صالح آل شمح



تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3091


خدمات المحتوى


التعليقات
#6458 [علي جميع]
2.25/5 (84 صوت)

07-03-2018 08:50
كل الأُمناء مروا من هنا وكتبوا على الاوراق والمعاملات الرسميه كل ما قاموا بتنفيذه لكن يبقى الشاهد على الامانة الواقع الذي تعيشه الباحة.
إنها في الوقت الراهن مدينة " الحفر والمطبات " حتى وصل الحال في احد الطرق الرابط بين المحافظات ان تجد بمعدل " مطب" في كل كيلو متر طولي ناهيك عن التنمية العرجاء في المنطقة.


#6459 Romania [أبو اسامة]
3.03/5 (82 صوت)

07-03-2018 09:33
اعتقد ان الامور ستتحسن بمشيئة الله تعالى على المنطقة مع الامين الجديد خاصة ان الامين السابق غادر المنطقة ولحق به مؤخرا احد اعز اصحابه بعد ان جلسوا بها قرابة العشر سنوات لم يقدمون اي شيء يشفع لهم مقارنة بالميزانيات (((الهائلة))) التي صرفت في عهدهم لازالت الشوارع والمطبات والحفر نفس الوضع والفعاليات مكرره ولا جديد للسائح او الزائر للمنطقة حتى الألعاب النارية كرهناه والله نريد التجديد في كل شيء نريد للزائر أن يرى وجه جديد للمنطقة يختلف عن كل عام .


#6460 Romania [ابن زهران]
3.06/5 (87 صوت)

07-03-2018 15:30
حقيقة صدقت فيما كتبت وهو امر مؤسف وصلنا 2020 والباحة مكانك سر وداخلين على الرؤية ولا نعلم هل الباحة لها نصيب من ذلك

اتعجب من المرور شاد حيله في المخالفات ولا كلف نفسه يتابع وسائل السلامة التي اهملتها الامانة والطرق والتي لها نسبة كبيرة في كثرة حوادث المرور بالمنطقة
تخيلوا مرور الباحة وضع كاميرة لساهر وبالقرب منه حفرة بالطريق ولا كلف على نفسه لاصلاحها أو الكتابة عنها همه الوحيد المخالفات ،،


لابد من نظرة سريعة في جميع الاتجاهات للامانة والطرق والمرور واصلاح ما افسده الدهر ،،


#6461 Romania [زائر]
1.97/5 (86 صوت)

07-03-2018 15:33
كرهنا منطقتنا لعدم التطوير حتى شوارعها إما نجدها صيانة أو تعديل طبقة اسفلت ويستغرق اشهر لاصلاحة بل سنوات وحسبنا الله على كل مسؤول لا يؤدي عمله على اكمل وجه


#6462 Saudi Arabia [مواطن]
1.97/5 (89 صوت)

07-03-2018 17:28
بحمد الله عز وجل اتممت سنة من اول خطاب قدمته للامانة ومعاملتي الى الان لم تنته بعد

يارب تنتهي اموري من الامانة قبل 2020 واسجد شكرا لك ..😭😭


#6463 European Union [ابوعبدالله]
1.85/5 (88 صوت)

07-03-2018 21:04
ماشفت حد اثنا او شكر امانة الباحه الكل متذمر كان لي معامله في الامانه قبل اربع سنوات وتم مماطلتي في المعامله من قسم لقسم..
للامانه كان هناك تغير في بعض المرافق للمنطقه وخاصه الغابات لكن في المقابل هناك سلبيات كثيره من ظمنها الطرق وصيانتها

ايضا ادارة الطرق في المنطقه سيئه جدا والدليل كوبري مستشفى الملك فهد له اكثر من ثمان سنوات متعطل.....
الله يصلح الحال


#6464 Romania [عبدالله الغامدي]
2.13/5 (88 صوت)

07-03-2018 21:50
اخي محمد وش تبغى الامين يسوي يعالج اخطاء امناء سابقين ليت مقالك كان قبل عامين اما الان فلا فائده منه اما الحيوانات السائبه فوش تبغى الامين يسوي يخنقها له طرق لمعالجة ظاهرة الحيوانات والتعديات هناك لجنه في الاماره خاصه بها عليها ان تقوم بدورها
بدل ما نقف مع هذا الرجل تلذي لم يكمل سنته الاولى نحمله اخطاء سابقه
بعض من المنطق عزيري بن شمح
وتحياتي لك


محمد بن صالح آل شمح
محمد بن صالح آل شمح

تقييم
3.86/10 (160 صوت)

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة " إنجاز " الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها

 

Copyright © 2018 enjjaz.com - All rights reserved