السبت 20 يوليو 2019

رئيس التحرير: محمد عبدالله الغامدي- ترخيص رقم ج إ 1634

صحيفة إنجاز الإلكترونية



24-04-2019 21:41

حينما يكون الإرهاب تكون قطر !


لانعجب إذ ماسلمنا بأن الإخوان المسلمون أشد خطراً على الوطن فمن الغريب العجيب أن نكون ذَا وعي وذا بعد نظر لقراءة الأحداث ولا نكتشف التطرّف في منازلنا أو بيئتنا أو مؤسساتنا فمن باب المسؤولية وكلكم راع وكل راع مسؤول عن رعيته أهملنا هذا التوجيه النبوي وأشتغلنا بحضارة التسيب والإنحلال وتركنا الحبل على الغارب في عدم المتابعة للأسرة وسلمنا للأيباد والأجهزة الذكية أن تغير مسار ثقافة أبناءنا حتى أمتزجت عذوبة العلم والمعرفة بالخلايا التقنية ز

ومايدور خلف الشاشات الصغيرة هذه الثقة المفرطة أحدثت شرخاً في المكون الإجتماعي بعيداً عن الفلسفة والمناظرات التي تعزز ثقافة الجهل وقصور الإدراك وأجزم بوجود خلايا إخوانية تعيش كالضفدع في مياه الوطنية سواءً كانت في مرافقنا الخدمية أو منازلنا فالإخواني تغلب عليه صفة التدين ولاتستطيع أن تصل إلى مافي داخله أبداً لكن بمجرد أن تبدأ الحديث معه ويثق فيك وتعطي مداخلة فضولية عن الدولة وإنجازاتها الحضارية ومحاربتها للإرهاب هنا تختلف تجاعيد وجهه كأن الممثل القدير عادل إمام جسد هذه الشخصية الإخوانية بجدارة .

ماوقع في حادثة الزلفي يعطينا مؤشر أن الخلايا الداعشية والأيادي الإخوانية مازالت تهدد أمن الوطن ومازال هناك أجندة خارجية تعطي توجيهات لتنفيذ أعمالها التخريبية بالداخل والمتتبع للأحداث أن دويلة قطر بعد فضيحة طرد الوفد القطري من الخرطوم ورفض قادة المجلس العسكري الإنتقالي السوداني إستقبال وزير خارجية الدوحة لعدم إحترامه للأعراف الدبلوماسية وصفعة ترامب الأخيرة في رفضه مقابلة ( تميم ) لعلاقته الموثقة عالمياً بالجماعات الإرهابية المتطرفة ودعمه للإخوان المسلمين في دوحته البغيضة ومعارضته في قرار إدراج الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية كل تلك العزلة الدولية جعلت النظام القطري وتنظيم الحمدين يتغلغل في كمده لبث سموم حقده بعد ماشعر باليأس والاحتقار وأصبح منبوذاً ومعزولاً ومنسياً خلف الشبك ونظراً للأجندة القطرية الخبيثة التي تنفذها بالوكالة عن الأطراف الإقليمية الأخرى ممثلة في ( إيران ) الأفعى الرقطاء وفِي زعامة حاضن الإخوان الملقب ( خليفة المتأسلمين ) .

كل هذه الصفعات التي تتلقاها هذه الإمارة المارقة على الأخلاق العربية والأعراف الدولية تجعل هوية الإنتقام متصلة بالخلايا الإخوانية في السعودية لإستهداف رجال الأمن وزعزعة المنطقة الخليجية أولاً والعربية ثانياً كل المؤشرات تعطي أن دويلة قطر تنفث سمومها وقذارتها على السعودية والإمارات بوجه الخصوص بعد مقاطعة جيرانها لها وعزلتها الدولية وهي بذلك تصرف الأموال الطائلة لتحقيق أهدافها التي أصبحت مكشوفة للأمة العربية والخليجية والمجتمع الدولي فبزوال النظام القطري وسقوطه بداية النهاية للإستقرار وطمر بؤر التطرّف والإرهاب .

علينا أن نتخذ التدابير الوقائية من الجماعات الإخوانية في وطننا فالمواطن مسؤول عن تعزيز المفاهيم الوطنية والتعريف لأسرته ومجتمعه خطورة التنظيم الإخواني اللعين وأن المتربصين يحاولون النيل من لحمتنا فلنكن صفاً مع رجال الأمن وقادتنا .. فالمسؤولية عظيمة .


بقلم : محمد علي الشريف

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1644


خدمات المحتوى


محمد علي الشريف
محمد علي الشريف

تقييم
2.24/10 (390 صوت)

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة " إنجاز " الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها

 

Copyright © 2019 enjjaz.com - All rights reserved